• العربية
  • English
  • Русский

مشروع حقوق الإنسان الدولي -- حماية المدمنين في العالم

فهم المشكلة - هي الخطوة الأولى لحلها!

 

في المجتمع الحديث، وهبوا متعاطي المخدرات الميزات النمطية، ويعتبرونهم غير موضوعياً  تهديداً وخطراً للمجتمع. وصمة العار يؤدي ذلك إلى حقيقة أن مدمني المخدرات يعزلون انفسهم بشكل اكبر، والأشخاص الأصحاء يكون لهم تأثير نفسي سلبي على الصورة النمطية التي تم إنشاؤها. التحيز ضد مدمني المخدرات عادة ينتشرون الخبراء في هذا المجال (الأطباء والشرطة)، وكذلك لمستهلكين المخدرات أنفسهم، ومن ثم تخترق الوعي العام من خلال وسائل الإعلام.

كجزء من أنشطة الوقائية التابعة للرابطة العالمية "العقل من دون المخدرات"، داعيا إلى التخلي الطوعي من استخدام المواد المحظورة، أطلق مشروع دولي "حماية المدمنين في العالم" من أجل إنشاء الحملة الإعلامية الرائدة ضد  خوف من مدمني المخدرات. وهذا سوف يسمح لنا بكسر الصورة النمطية التي تظهر لنا أن متعاطى المخدرات يخرج من المجتمع للابد، وإعطاء للعالم رؤية جديدة للوضع: مدمن - شخص مريض يحتاج المساعدة.

شمولية المشروع العالمي تتحدد من خلال أشكال متنوعة من التمييز الذين يحدثون في نهج غير متمايز لجميع مدمني المخدرات، بغض النظر عن نوع المخدرات ومدة التعاطي. حتى في المستشفيات يشعرون عواقب وخيمة من وصمة العار - رفض الأطباء في المستشفيات لعلاج التهاب الكبد المعدي لمتعاطي المخدرات بالحقن بسبب الخوف من التعرض لخطر العدوى من العاملين في المجال الطبي. عند تقديم الشخص للعمل، حتى اذا هو كان كان يتعاطي في الماضي البعيد، هو يكزن مرفوضاً في كثير من الأحيان، وبسبب الفساد في بلادنا عند الاحتجاز مدمن يخاطر بحريته أكثر من تاجر مخدرات.

الاستنتاج - تمييز مدمني المخدرات بصورة تامة تكون انتهاكا لحقوق الإنسان في جميع مناحي الحياة. لذلك، بالإضافة إلى مجموعة من التدابير والإجراءات الرامية إلى تشكيل في الوعي العام موقف متسامح تجاه المدمنين على المخدرات، ونحن نقدم للأشخاص المستهدفين من قبل وصمة العار الدعم النفسي والقانوني من جهة الرابطة العالم ية"العقل من دون المخدرات ".

وينص المشروع على مشاركة المنظمات الدولية لحقوق الإنسان والمحامين على أساس الشراكة، مما سيسمح لنا بمحاربة معاً القيود المفروضة على حقوق الأشخاص  معاطي المؤثرات العقلية أو مدمني المخدرات. بالإضافة إلى المنظمات غير الحكومية، فإننا ندعو إلى التعاون وكالات التوظيف وخدمات التوظيف للإنشاء البرنامج المستقر بعد إعادة التأهيل لمدمنين مع فرصة التوظيف، فضلا عن تقديم المساعدة في التنشئة الاجتماعية وإزالة وصم من الأشخاص الذين رفضوا المخدرات.